Since 2000
Automotive
Technology
Arabic articles for the press with a flexible payment system, per article or on a monthly basis (easy join or leave), in addition to copywriting and translation services for the industry. More...
Only samples are provided on this site. Jobs delivered to our clients do not appear on this site unless otherwise indicated by the client.
Many more to see...
منذ العام 2000
تكنولوجيا السيارات
مواضيع متخصصة للصحافة العربية، بالقطعة أو إشتراك، مع سهولة الشراء أو الإلغاء، إضافة الى خدمات أخرى مستقلة، في الترجمة والتحرير لصانعي السيارات والمستوردين. للمزيد...
لا ينشر هذا الموقع إلا بعض نماذج مواضيع موشن ترندز منذ العام 2000. يسلّم إنتاجنا مباشرة الى الزبائن، من دون نشره في موقعنا، إلا في حال الإتفاق المسبق.
وهناك المزيد...

علبة سي في تي CVT الأوتوماتيكية بنسبة أمامية متبدلة بإستمرار

1 - 2 - 3 - 4 - 5 - 6 - 7

Renault Mégane CVT transmission

تقترح رينو ميغان سي سي Mégane CC (كوبيه وكابريوليه بسقف معدني / زجاجي قابل للكشف)، والى جانب علبتَي التروس اليدوية ذات النسب الأمامية الست (حسب المحركات) والأوتوماتيكية ذات تعشيق المزدوج dual clutch لست نسب أمامية (تسميها رينو EDC وهي معروضة في صفحة خاصة)، خيار علبة تروس أوتوماتيكية ثالثة بنسبة واحدة متبدلة بإستمرار، سي في تي، CVT, Continuously Variable Transmission، وهي من ثمار التعاون بين رينو وشريكتها اليابانية نيسان Nissan.

وتتميز علبة التروس المتاحة مع خيار المحرك البنزيني 2.0 16V140 المتسعة أسطواناته الأربع لـ 1997 سنتم معكب (قوته 140 حصاناً، وهو يتوافر أيضاً مع العلبة ذاتها في موديلات ميغان كوبيه وسينيك وغران سينيك)، بتغييرها لنسبة تحويل العزم بإستمرار، أي من دون أي عدد ثابت من التروس، لأن النسبة تتبدّل بتدرج وبإستمرار حسب سرعة السيارة والمحرك والحمولة وظروف القيادة عموماً.

وتتبدّل النسبة فعلياً بين بكرتين بقطر مختلف (الرسم السفلي)، وبإستمرار، من دون الشعور بأي غيار من نسبة الى أخرى، لأنها ليست نسباً ثابتة كما هي الحال في علبة بست سرعات مثلاً.

ولدى المقارنة في الرسم المقابل (الجانب الأيسر)، تظهر صورة جانبي البكرة السفلية الزرقاء (الأولية)، وهي التي تتلقى عزم الدوران من المحرك، في وضعية مفتوحة تماماً بين الجانبين، ليدور الحزام على مستوى المحور الداخلي، وهو الأضيق، بينما تكون الوضعية معكوسة تماماً بين شقي البكرة العلوية الخضراء (الثانوية)، تلك التي تنقل عزم الدوران الى علبة التروس الفاضلية ومنها الى عجلتي أو عجلات الدفع. وهو ما يعني أنها أقصر النسب (للإنطلاق)، إذ يدور محور العزم الواصل من المحرك مرات عدة قبل أن تدور البكرة الأخرى الخضراء دورة كاملة، ما يترجمه إرتفاع عداد دوران المحرك بحدة تفوق حدة تصاعد عداد سرعة السيارة.

أما الجانب الأيمن من الرسم، فهو يظهر أطول نسبة ممكنة، أي في السرعات العالية، عندما تكفي دورة واحدة من البكرة (الأولية) الزرقاء المتصلة بالمحرك، لتدور البكرة الثانوية (الخضراء) مرات عدة، ما يترجم أيضاً بهدوء عداد دوران المحرك قياساً بإرتفاع عداد سرعة السيارة.

وهكذا يتم الغيار بإستمرار بواسطة التبدل التدريجي للهامش الفاصل بين جانبَي كل من البكرتين. فإقتراب جانبي إحدى البكرتين يدفع (أو يلفظ) الحزام بعيداً عن مجال الدوران الداخلي الضيّق، فتتضاءل سرعة دوران هذه البكرة بينما تزداد سرعة دوران البكرة في الجانب المقابل لأن جانبيها يبتعدان عن بعضهما في الوقت ذاته، وبالتدريج. وهو ما يجعل الغيار ممكناً بإستمرار، في أي من الإتجاهين ومن دون نتعات، بل بالتدرج صعوداً ونزولاً، وفي أنسب المعايير الممكنة وفقاً لمتطلبات المحرك والحمولة ومعدلات الإستهلاك.